الاشتراكية من أسفل

الاشتراكية من أسفل

ظهرت أنواع من الأفكار الاشتراكية إلى الوجود منذ زمن قديم مع نشوء المجتمع الطبقي الذي توجد به طبقة مُستغلة وطبقة مُستغلة. فكان أن بدأت الأفكار الاشتراكية في الظهور تعبيرًا عن رغبة الطبقات المستغلة والمضطهدة في الخلاص من الظلم والاستغلال وفي حياة أفضل.

ومع بداية القرن الثامن عشر بدأت الأفكار الاشتراكية تتبلور بشكل أوضح ويصبح لها منظروها والمبشرين بها وكان هذا التطور نتيجة لثورتين هامتين في تاريخ البشرية.

فكانت أولاً الثورة الفرنسية (1789) والتي جسدت حلم الملايين من المقهورين في الحرية والمساواة التخلص من استغلال وظلم الملكية الإقطاعية والرغبة في إقامة مجتمع ديمقراطية.

انتهت الثورة بالقضاء على الحكومة الملكية ولكن في محلها ظهرت طبقة حاكمة جديدة لتستمر الجماهير محكومة ومضطهدة ولكن تحت شعار الديمقراطية البرجوازية. ولكن لما كان من غير الممكن تحقيق ديمقراطية حقيقية مع الاستمرار في وجود من يملك وبالتالي يحكم ويتحكم في أقدار الآخرين، فسرعان ما ظهر لجماهير الكادحين أن الثورة لم تحقق كل آمالهم أما الثورة الأخرى التي كان لها أكبر الأثر في تطور الأفكار الاشتراكية فكانت الثورة الصناعية في إنجلترا في القرن الثامن عشر والتي بقدر ما فتحت آفاقًا جديدة أمام البشرية بفضل إمكانيات وجود إنتاج وفير يكفي الجميع والجهد أقل – بقدر ما كانت نتيجتها الفعلية المزيد من البؤس والشقاء لآلاف العمال من الأطفال والنساء والرجال الذين أصبح عليهم أن يعملوا في المصانع لمدد تصل إلى 14 – 16 ساعة يوميًا في أبشع ظروف حياتية حيث يعانون من الفقر والجوع والمرض. خلقت هذه الثورة الصناعية بتطويرها للإنتاجية إمكانية لمجتمع الوفرة الذي يجد فيه الجميع ما يكفيهم لكن الاستمرار في وجود طبقة حاكمة تملك وسائل الإنتاج الرأسمالية كان يعني تكدس هذه الثروة في أيديهم وبقاء الأغلبية في بؤس وشقاء.

ومن قلب حلم البشر بالحرية والمساواة، ومن قلب الإمكانيات الضخمة التي خلقها التقدم الصناعي ظهرت أفكار الاشتراكية الخيالية والتي كان أبرز منظريها فورييه، سان سيمون وروبرت أوين. كان هؤلاء الفلاسفة المصلحين يرون أن هناك إمكانية لتحقيق مجتمع عادل غير ظالم أو مستغل. أما كيفية الوصل لهذا المجتمع، فهذا ممكن عن طريق إقناع الطبقات المالكة بمشاركة الثروة التي يمتلكونها مع الفقراء والمستغلين وبالتالي تتحقق المساواة ويقام مجتمع اشتراكي. كان هؤلاء الفلاسفة الخياليون يرون أن تحقيق الاشتراكية رهن باقتناع الحكام من ذوي النوايا الطيبة وبدون أن يكون للجماهير أي دور في هذا التحول وبدون أي ضغط من جانبها على هؤلاء الحكام. سُمي هؤلاء المفكرين الاشتراكيين بالاشتراكيين الخياليين بسبب عدم تقديمهم تصور واقعي لكيفية الوصول للاشتراكية وبالتالي ظلت هذه الأفكار في مرحلتها الأولى وقبل نضوج الطبقة العاملة مجرد حلم يداعب أذهان الفقراء والمستغلين بدون أن يكون لهم دور في تحقيقها وتحويلها لواقع.

ظهرت الاشتراكية كإمكانية واقعية حقيقية مع منتصف القرن التاسع عشر على يد كارل ماركس الذي كان أول من تحدث عن الاشتراكية من أسفل كهدف يمكن الوصول إليه وذلك في مواجهة الاشتراكية من أعلى التي بشر بها الاشتراكيون الخياليون.

نبعت رؤية ماركس للاشتراكية من أسفل من إدراكه لبروز الطبقة العاملة كقوة اجتماعية جديدة ممركزة ومتعلمة ومتحكمة في وسائل الإنتاج المجتمع. أي أنها الطبقة التي تقوم بإنتاج الثروة الحقيقية في المجتمع وبالتالي فهي قادرة على ممارسة ضغط وتهديد حقيقي للطبقات الحاكمة كذلك هي صاحبة المصلحة الحقيقية وصاحبة الدافع القوي للقيام بتحول اشتراكي للمجتمع حتى تتخلص من الاستغلال الذي تتعرض له على يد الرأسمالية. فعلى الرغم من إنتاجها للثروة إلا أنها تعاني من الفقر والحرمان وترى منتوج عملها يذهب لصاحب المصنع. كتب كارل ماركس: “الظروف الاقتصادية حولت معظم سكان الريف إلى عمال. وقد وضعت هيمنة رأس المال هؤلاء في ظروف واحدة، وجعلت لهم مصالح مشتركة. هؤلاء العمال هم بالفعل طبقة ضد رأس المال، ولكنها لازالت غير واعية بذاتها في خضم النضال.. تتوحد الجماهير العمالية، وتتحول إلى طبقة واعية بذاتها. وتتحول المصالح التي تدافع عنها إلى مصالح طبقية”. رأى ماركس الإمكانيات الثورية الكامنة في هذه الطبقة من خلال تصاعد ضلالاتها ضد الاستغلال فهذه الطبقة منظمة بشكل سيدفعها في خلال الصراع من أجل تحسين ظروفها، في اتجاه الأهداف الاشتراكية. التي لن نتحقق سوى بنضال العمال وتحريرهم لأنفسهم وليس بإقناع الحكام بمنحها لهم. ” على مدى قرابة 40 عامًا أكدنا أن الصراع الطبقي هو المحرك المباشر للتاريخ، وبالأخص الصراع الطبقي بين البرجوازية العمال كمحرك للثورة الاجتماعية الحديثة. وعندما أسست الأممية صغنا بشكل معبر صيحة الحرب: إن تحرير الطبقة العاملة هو فعل الطبقات العاملة ذاتها”. كتب كارل ماركس وفريديك إنجلز.

أعطى عمال باريس مثالاً حيًا لإمكانية تحقق الأهداف الاشتراكية وتحرير العمال الذاتي لأنفسهم عام 1871 حيث استطاعوا السيطرة على الحكم في باريس لمدة شهرين أعطوا خلالهما مثالاً على الأشكال التي ستتخذها دولة ديمقراطية العمال.

خلال هذين الشهرين قام العمال في دولتهم التي أسموها الكوميونة باتخاذ عدة إجراءات منها تسريح الجيش النظامي واستبداله بمليشيا شعبية، تأسيس حق الجماهير في استدعاء وتغيير ممثليهم المنتخبين، هؤلاء الممثلين الذين لم يكونوا يحصلون على أية مميزات إضافية بل على متوسط أجر العامل العادي. لقد كانت الكوميونة من حيث الجوهر “حكومة الطبقة العاملة،.. ونتاج كفاح طبقة المنتجين ضد طبقة الملاك… كانت الشكل السياسي الذي اكتشف أخيرًا والذي يمكن أن يتم في ظله تحرير العمل” أعطت الكوميونة لماركس نموذجًا لدولة العمال، مما أثر على رؤيته للاشتراكية من أسفل بشكل متكامل فأصبحت ترتكز على مبدأين هامين:

1.      لابد من تحرر الطبقة العاملة نفسها من خلال عملها الجماعي فلا يمكن أن تمنح الحرية للطبقة العاملة بل يجب أن ينتزعها المقهورون بأنفسهم.

2.      من أجل القيام بتحول اشتراكي للمجتمع سيكون على الطبقة العاملة أن تطيح الدولة القديمة وتخلق على أنقاضها دولة جديدة ديمقراطية.

وكانت مبادئ الاشتراكية من أسفل هي المرتكز الذي قامت عليه الثورة الروسية سنة 1917 والتي تعد أول ثورة اشتراكية ظافرة في التاريخ. حيث استطاع عمال روسيا بنضالهم المنظم وبقيادة الحزب البلشفي الإطاحة بالدولة الرأسمالية وإقامة نواة أول دولة عمالية في العالم.

لكن وعلى الرغم من انتصار الثورة الروسية، إلا أن هذا لم يمنع حدوث تحريف لمبادئ الاشتراكية من أسفل في روسيا. ففي خلال فترة حكم ستالين ونتيجة لوفاة معظم العمال الروس في الحرب الأهلية، ونتيجة لظروف أخرى، فقدت ديمقراطية العمال في روسيا القاعدة التي قامت عليها. مما جعل من الممكن القضاء على مكتسبات الثورة. حيث بدأ ستالين تحت ضغط تهديد القوى الأوربية والمحيطة بروسيا، في بناء اتجاه دولة حديثة في روسيا. كان هذا يعني ضغوطًا متزايدة واستغلالاً متزايدًا للعمال، الذين انتهت تمامًا أي قدرة لهم على التأثير في اتخاذ القرارات وأصبحت المجالس العمالية التي كانت إبداعًا لهؤلاء العمال مجرد هياكل وهمية لا دور لها. أصبحت السلطة الحقيقية في روسيا في يد طبقة حاكمة جديدة هي البيروقراطية الروسية، التي تقوم بمهمة التخطيط المركزي للاقتصاد واضعة أمامها هدفًا واحدًا هو تحقيق تراكم رأسمالي وليس الاستجابة لحاجات العمال والجماهير في روسيا. ورغم هذا التحول إلا أن النظام الحاكم في روسيا استمر في الادعاء بأنه نظام اشتراكي على الرغم من عدم وجود أي ديمقراطية عمالية متخذًا من ملكية الدولة لوسائل الإنتاج دليلاً على وجود الاشتراكية!!

هذا التحريف لمبادئ الاشتراكية من أسفل والتحرر الذاتي للعمال جعل هناك ادعاءات بأنه من الممكن حدوث ثورات غير عمالية ـ فلاحية مثلاً ـ في دول أخرى وبالرغم من ذلك يطلق على الأنظمة التي تقيمها أنظمة اشتراكية بدون أن يكون للطبقة العاملة التي تقيمها أنظمة اشتراكية بدون أن يكون للطبقة العاملة فيها أي دور وهو ما حدث بالفعل في الصين وكوبا. حيث ادعت هذه الدول أنها دولاً اشتراكية، ورغم عدم وجود أي شكل من أشكال الديمقراطية العمالية هناك ورغم عدم نجاح الطبقات العاملة هناك في خوض معركتها للتحرر الذاتي.

إن التغيير الذي تحلم به الملايين الكثيرة من المسحوقين والمضطهدين في عالمنا اليوم ممكن وضروري. وقد اكتشفت الماركسية، عن طريق استقراءها لخبرات الصراع الطبقي، الطريق الوحيد لتحطيم سلطة رأس المال الوحشية والمعفنة. ذلك هو طريق التغيير الثوري من أسفل على يد الجماهير. والطبقة الوحيدة التي في مقدورها قيادة هذا التغيير هي الطبقة العاملة. فكما أنها نتاج هذا المجتمع الرأسمالي الحديث، فهي أيضًا الوحيدة القادرة على حفر قبره.

السبت 21 مارس 2009

 

 

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *