الجبهة الاسلامية تعمل على فرض هيمنتها,”الإسلامية” تصف الائتلاف بالكيان المشبوه، وتدعو أعضاءه للانسحاب منه

الجبهة الاسلامية تعمل على فرض هيمنتها,”الإسلامية” تصف الائتلاف بالكيان المشبوه، وتدعو أعضاءه للانسحاب منه

في محاولة من الجبهة الاسلامية لفرض نفسها كممثل سياسي للثورة بعد محالتها اعتبار نفسها القوى العسكرية الاهم ، اعتبر بيان صدر عن الجبهة الإسلامية “الائتلاف الوطني” كيانا “مشبوها،
أنشئ بأيد آخر همها تضميد جراح السوريين النازفة”.
وتحت عنوان “بيان إلى الائتلاف”، دعت الجبهة الإسلامية “من أشيع بأنهم قاموا بتعليق عضويتهم في الائتلاف، إلى إكمال الخطوة التي قاموا بها أن يعلنوا استقالاتهم”
وتابع بيان الجبهة الذي اطلعت “زمان الوصل” على نسخة منه: كما ندعو باقي المنتسبين إلى هذا الكيان إلى أن يحذوا حذوهم، ويعودوا جميعا إلى الداخل السوري، فهناك يتمايز الصادق من الكاذب، وأن يعتزلوا ثورة الفنادق، التي لن تؤدي بهم إلا إلى مزيد من التفكك، ولن تزيد الأزمة إلا بعدا عن الحل”.
البيان الذي تزامن مع انعقاد اجتماع ما يسمى “أصدقاء سوريا” مع الائتلاف في باريس، وعد بأن “الجبهة الإسلامية” كما حملت السلاح بوجه النظام، فستحمل “سلاح كلمة الصادقة في ميدان العمل السياسي؛ لتسد ثغرا عظيما، ولتدرأ عن أمتنا صفقات البيع والشراء في سوق المصالح الدولية”.
ويعد هذا البيان أوضح تصريح للجبهة بنزع غطاء الشرعية عن الائتلاف.
لتسقط الطغمة الحاكمة والقوى الرجعية المعادية للثورة
كانون الثاني   ٢٠١٤
Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *