لبنان.. لا للاعتقالات التعسفية ضد اللاجئين السوريين في لبنان

لبنان.. لا للاعتقالات التعسفية ضد اللاجئين السوريين في لبنان

إنّ الإجراءات التي اتخذتها السلطات اللبنانية حيال اللاجئين السوريين، أفقدت معظمهم صفتهم القانونية في الوجود بلبنان، مشيرة إلى ارتفاع الاعتقال “التعسفي” بحقهم، مما جعلهم مُهمّشين في المجتمع اللبناني، ويتم استغلالهم في العمل، والإساءة في التعامل، والتحرش الجنسي في بعض الأحيان، وعدم قدرتهم على اللجوء إلى أجهزة الشرطة والأمن في حال تعرّضوا لأي اعتداء.
لكن اليوم نشهد الكثير من حملات الاعتقال التعسفية في طرابلس والبقاع وبيروت حيال السوريين، وذلك بسبب عدم امتلاكهم أوراقاً نظامية، أو أنّهم لاجئين غير شرعيين، وقد سمعنا مؤخراً أنّ دورية مشتركة من الجيش اللبناني ومخابراته قد داهمت مخيمات “دير الأحمر” في منطقة البقاع فجر يوم الخميس 20 نيسان/أبريل، واعتقلت أكثر من 30 لاجئاً سوريّاً بحجّة أنّ أوراقهم غير نظامية، أو دخلوا الاراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية، وما زالوا محتجزين حتى الساعة.
هذه المداهمات والاعتقالات سببت حالة من الهلع بين السوريين، ولا ننسى بأنّه قد نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقرّته الأمم المتحدة على الحظر المطلق للتقييد التعسفي لحريات الأفراد في المادة التاسعة، تحت نص “لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفيّا”.
ومن هنا نبدأ ونقول بأنّ الحكومة اللبنانية تخلق شروطاً تعجيزية للسوريين الفارين من جرائم الأسد وحاشيته، وتمنع على السوريين العمل والتجوال ليلاً، ومن ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، بل أنّها تجعلهم يعيشون في حالة رعب، وتجعلهم يخافون “فوبية الاعتقال”.

ونحن تيار اليسار الثوري في سوريا، ندعو إلى أكبر حشد ضد السياسات العنصرية والتمييزية والقمعية بحق اللاجئين السوريين في لبنان.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *