تضامنا مع انتفاضة الجماهير اللبنانية

تضامنا مع انتفاضة الجماهير اللبنانية

يشهد لبنان في الآونة الأخيرة تظاهرات وإحتجاجات سلمية تطالب بإسقاط النظام وتنظيف البلد من سياسييه قبل نفاياته، مطالبة بإسقاط الحكومة ومجلس النواب الممدد وأمراء الحروب، وكامل النظام السياسي الطائفي والفاسد، واستبداله باخر يعبر حقا عن تطلعات جماهير الشعب ومصالحه.

لكن، هناك دكتاتورية سياسية إرتأت أن تجابه التظاهرات بالعنف العاري، اذ أطلقت قوات الأمن على المتظاهرين الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع وسيارات فض الشغب. مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الشباب الثائر. كما تم إعتقال عدد من المعتصمين في محاولة منها لكسر عزيمة الشعب الذي أعلنها ثورة ضد الفساد. تختلف الأسباب والأسماء، لكن انظمتنا تتشابه بطبيعتها فهي أنظمة مستبدة تخدم مصالح طغمة حاكمة ومالكة واحدة، فهي في كل البلدان العربية تمارس الاستبداد والنهب والفساد لصالح أقلية ضيقة على حساب عرق وجهد واستغلال الأغلبية الساحقة من الشعب الذي يزداد قمعه وافقاره.

لكن هذه الأنظمة الفاسدة تتناسى حقيقة صارخة أثبتتها ثورات السنوات الاخيرة؛ أنه إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر. والشعب ايضا في لبنان، كما هو الحال في العراق، يلتحق بالثورات التي اجتاحت منطقتنا تحت شعار: الشعب يريد… إسقاط النظام، ومن اجل الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

يعبر تيار اليسار الثوري في سوريا عن تضامنه الكامل مع أشقائنا وشقيقاتنا من الشباب والجماهير الشعبية الثائرة في وجه النظام السياسي والاجتماعي الفاسد والعفن في لبنان، الذي فاضت رائحة تعفنه. وآن أوان الخلاص منه، أيضا.

اعداؤنا مشتركون

ونضالنا مشترك

ودوما مع كفاح الجماهير الشعبية من أجل تحررها

كل السلطة والثروة للشعب

تيار اليسار الثوري في سوريا

٢٣ آب ٢٠١٥

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *