تزايد الاحتجاجات في المناطق الخاضعة للنظام

تزايد الاحتجاجات في المناطق الخاضعة للنظام

تتزايد علامات التململ والاحتجاجات ضد السلطة الحاكمة في الأوساط “الموالية” والمناطق الخاضعة لسلطة الطغمة الحاكمة ٫ وكان آخرها ٫ قبل يومين٫ اعتقال مضر حسام خضور الذي اطلق حملة “وينن” احتجاجا على استهتار الطغمة بارواح المئات من الجنود. وقد شهدت هذه المناطق في الاسبوعين الاخرين حملة واسعة احتجاجية تحت عنوان “بدنا نعيش”٫ وقبلها حملات عديدة من نفس النوع. ان تفاقم الاحتجاجات في الاوساط الشعبية٫ ان كانت في المناطق الخاضعة للنظام اوتلك “المحررة” تحتاج الى الاهتمام والتركيز عليها والعمل على تعميم تجاربها وربطها ببعضها. لانها الحل الذي يمكن ان تستعيد من خلاله الثورة الشعبية زخمها الثوري الذي خف في الاشهر الاخيرة٫ ومن خلالها يمكن تهميش ومحاربة الخطاب الطائفي الذي ساهم كل من النظام والمعارضة المرتهنة في ترويجه.

عاشت وحدة كفاح كل المضطهدين والمستغلين٫ مهما كانت انتماءاتهم الدينية او العرقية او الجنسية ٫ من إجل التحرر والمساواة والعدالة الاجتماعية.

تيار اليسار الثوري في سوريا

٠١/٠٩/٢٠١٤

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *