الثورة … سنة ثالثة

الثورة … سنة ثالثة

ها هي الثورة الشعبية العظيمة تدخل عامها الثالث، في سياق من التضحيات الهائلة والدمار والعذاب والتهجير،وهاهي الثورة توسع نطاق الاراضي “المحررة” وتضيف الخناق على نظام الطغمة المتهالك، وتقترب اكثر فاكثر من النصر.

ولكن رغم الجعجعة الكبيرة التي نسمعها عن الدعم الاقليمي والدولي لكفاح الشعب السوري، علينا ان نقر بحقيقة واضحة ان ثورتنا ثورة يتيمة، وكثير من ادعياء صداقتها يغدرون بها.فاعطاء الائتلاف الوطني مقعد سوريا في الجامعة العربية له قيمة رمزية ضئيلة فحسب، فهذه الجامعة مؤسسة مهترئة لانظمة فاسدة تثور الجماهير ضدها، والدعم بالسلاح والمال يكاد ينحصر في دعم مشايخ قطر والخليج للمجموعات الجهادية وللاخوان المسلمين، الذين يشكلون مع نظام الطغمة الحاكمة مكونات الثورة المضادة، بين من يسعى الى خطفها او حرفها الى حرب “طائفية” وبين من يسعى بكل قواه الى سحقها. احد من هذه القوى لا يرغب بانتصارها باعتبارها ثورة تحرر لشعب من ربقة القمع والاستبداد والاستغلال من اجل مجتمع متحرر يقوم على العدل والمساواة.

ثورتنا ثورة عظيمة حقا، فهي لا تواجه فقط نظاما قاتلا من ابشع الانظمة لا يتردد في التعامل مع شعبه كعدو يعمل على سحقه بكل انواع الاسلحة والصواريخ، ولكنها عظيمة اكثر لانها استطاعت ان تمنع كل اطراف الثورة المضادة المذكورة من تحقيق مأربها والحفاظ على مطالبها الاصيلة بالتحرر والمساواة والعدل.

التحديات التي تواجهها الثورة الشعبية عديدة، ومنها سلوك عدد من القوى الجهادية والاسلامية التي تحاول ان تفرض رؤيتها وممارساتها الاجتماعية في المناطق المحررة والتي اجهضت حتى الان فقد احتجت الجماهير عليها في حلب والميادين والقصير وغيرها من المدن، كما انها تواجه السلوك اللصوصي والمنحرف لبعض المجموعات المسلحة التي تتصرف كعصابات وليس كثوار، وتواجه الحصار والدمار والمناورات ونفاق من يسمى من دول “اصدقاء” الشعب السوري، التي رغم وعودها لم تقدم تسليحا يذكر للقوى الديمقراطية في المقاومة الشعبية بينما يتدفق السلاح والمال للجهاديين والاسلاميين.

ورغم كل هذه التحديات، فالشعب السوري عارف طريقه، وتسير الثورة في سياقها الوطني والاجتماعي الاصيل، من اجل اسقاط نظام الطغمة الحاكم وبناء سوريا الحرة والديمقراطية والتعددية والعدالة الاجتماعية، من اجل سلطة العمال والفلاحين والكادحين.

كل السلطة والثروة للشعب.
31/03/13

تيار اليسار الثوري في سوريا
جريدة الخط الآمامي العدد ١٣- اذار ٢٠١٣

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *