اضراب للعمال السوريين في لبنان

اضراب للعمال السوريين في لبنان

زاد وضع العمال واللاجئين السوربين سوءا بعد حادثة تفجيرات بلدة القاع الاخيرة.
اذ تفاقمت الممارسات العنصرية والعنفية بحقهم من قبل قوى سياسية من 8 و 14 اذار اضافة الى اجهزة السلطة اللبنانية.
ويمارس النظام السياسي الطائفي في لبنان ابشع اشكال الاستغلال والاضطهاد بحق المهجرين السوريين، فهو لا يعترف بحقوقهم كلاجئين ، حيث يعتبرهم عمال، ولا يعترف بحقوقهم كعمال حيث يتعامل معهم بصفتهم لاجئين.
ولم يكتف هذا النظام العفن بذلك بل انه اضاف الى عمليات الضرب والاعتقال ومنع التجول، عمليات مداهمة الجيش اللبناني لمخيمات اللاجئين السوريبن في الاسبوع الماضي واعتقال حوالي 90 سوريا بحجة عدم وجود اوراق ثبوتية او انتهاء صلاحيتها، وبعنف شديد، من ضرب وتكسير، واحتجاز للسيارات والدراجات الناربة.
دفعت هذه الممارسات العنصرية البشعة باللاجئين(العمال) السوريين في بلدية دير الاحمر الى اعلان اضراب عام عن العمل بدءا من يوم الاثنين من هذا الاسبوع واستمر ثلاثة ايام حيث اعلن المضربين عن ايقاف الاضراب يوم الاربعاء 27 تموز، بعد ان وعدت السلطات اللبنانية بتحسين معاملتها ووقف حملتها الشرسة.
اننا اذ ندين الممارسات العنصرية البشعة للنظام الطائفي العنصري في لبنان بحق العمال واللاجئين السوريين، فاننا نؤكد تضامننا مع كفاح اللاجئين والعمال السوريين من اجل الحرية والمساواة والكرامة والعدل.

عاشت وحدة كفاح العمال والكادحين
والسقوط والعار للانظمة والطبقات المستبدة والفاسدة

تيار اليسار الثوري
29تموز 2016

 

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *