الخارجية التركية.. لم نشارك بمعارك ريف حلب لتسليم المنطقة إلى نظام الأسد

الخارجية التركية.. لم نشارك بمعارك ريف حلب لتسليم المنطقة إلى نظام الأسد

في لقاء له مع وكالة “الأناضول” الرسمية التركية، صرّح نائب رئيس الوزراء التركي “نعمان قورتولموش، بأنّ تركيا لم تقم بدعم قوات “درع الفرات” أو العملية العسكري للسيطرة على مدينة “الباب”، من أجل تسليم المناطق التي يتم تطهيرها من تنظيم داعش إلى قوات النظام السوري.

حيث قال “قورتولموش”: ’’إنّ درع الفرات عملية متعلقة بأمننا القومي، وانطلقت لحماية تركيا وإزالة التهديدات ضدها من المنطقة المحاذية للحدود الجنوبية’’.

كما نوّه إلى أنّ مدينة “الباب” مُحتلة من عناصر لا تنتمي للمنطقة، وأن هدف تركيا الرئيسي يتمثل في عودة سكان المدينة إلى منازلهم بسلام وأمان، وإعادة بناء حياتهم فيها من جديد.

كما اتّهم قوات التحالف الدولي بعدم تقديم الدعم الكافي للعمليات التركية في “الباب”، مشيراً إلى أنّه لا يوجد لديه مشكلة في الحديث عن ذلك الأمر بصراحة.

كما لفت إلىّ أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”، وقوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، لم يكن لديهم خطة للحل في سوريا.

ومن الجدير بالذكر، بأنّ مدينة “الباب” الواقعة في ريف محافظة حلب تواجه منعطفاً معقداً نتيجة المقاومة الكبيرة التي يبديها تنظيم داعش في وجه قوات “درع الفرات”، خصوصاً بعد العملية العسكرية التيأطلقتها وحدات خاصة تركية في شهر آب 2016، في مدينة جرابلس السورية، لدعم قوات “الجيش السوري الحر”، وبالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، بقيادة واشنطن.

عمران الحلاق

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *