٣٠ نيسان مظاهرة للاجئين السوريين في احد مخيمات تركيا

٣٠ نيسان مظاهرة للاجئين السوريين في احد مخيمات تركيا

اندلعت مظاهرات غاضبة البارحة يوم الخميس ٣٠ نيسان ٢٠١٥، في مخيم “ديريك” للاجئين السوريين في ولاية ماردين جنوب شرق تركيا، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن حالات تسمم طالت لاجئين بسبب الغذاء.

وفق المعلومات المتداولة فان أكثر من 300 لاجئ أصيبوا بحالة تسمم رافقها دوار وإقياء مباشرة بعد تناول طعام الغداء ظهر البارحة، نقلوا إلى مشفى المخيم ومشافي البلدات القريبة، ولم يعرف مصير من نقلوا إلى خارج المخيم حتى اللحظة. وقد اثار العدد الكبير لحالات التسمم استياء قاطني المخيم، ما أدى لخروجهم بمظاهرات غاضبة قابلها موظفو المخيم بالاعتداء بالضرب على اللاجئين.

وقام مسؤولو المخيم باستدعوا عناصر قوات “الجاندرمة” التي واجهت المتظاهرين بالهراوات والماء والغازات المسيلة للدموع، ما أحدث حالات اختناق شملت أطفالا في مدارس المخيم. وأشار احد اللاجئين في المخيم إلى أن الموظفين المسؤولين عن إدارة المخيم يتعاملون بطريقة “سيئة للغاية” مع اللاجئين السوريين ، لافتا إلى أن “اللاجئ بات يفضل العودة إلى سوريا رغم الخطر المحدق”.

وكانت إدارة الطوارئ والكوارث التركية “آفاد” أقامت مخيما جديدا للاجئين السوريين في بلدة “ديريك”، بولاية “ماردين” جنوب تركيا، يتسع لنحو 20 ألف شخص يمتد على مساحة 220 دونماً، ويضم 450 خيمة، لاستقبال اللاجئين السوريين من المدن التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” إثر قصف طائرات التحالف لها والسيطرة عليها بمساعدة حلفائها على الأرض.

وفي تركيا نحو مليون و650 ألف لاجئ سوري، منهم 225 ألفاً يتوزعون على 22 مخيماً، فيما يعيش الباقون في مختلف المدن التركية، وخاصة غازي عينتاب واسطنبول حيث يسكن فيهما 500 ألف لاجئ سوري.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *