مساهمة في النقاش حول الإصلاحية

مساهمة في النقاش حول الإصلاحية

يشير الوضع الحالي في كل البلدان العربية التي شهدت ثورات منذ نهاية عام عام ٢٠١٠ الى انتصار الثورات المضادة٬ مثلا تونس شهدت اعادة انتاج للنظام القديم لبن على٬ رغم ان الزخم الثوري فيها لم يخمد بعد وهو حال اغلب هذه البلدان٬ وفي مصر نشهد قيام دكتاتورية عسكرية شرسة منذ تموز – يوليو ٢٠١٣ تمارس قمعا عنيفا على كل اوساط المعارضة أكانت اسلامية ام غير اسلامية. وفي سوريا نشهد انحسارا للحراك الشعبي وتماسك لنظام الطغمة الذي مارس وحشية لا مثيل لها بحق شعبه مع انتشار لقوى رجعية مسلحة تتحارب مع النظام وفيما بينها وتمارس قمعا اضافيا بحق الجماهير.

والواقع٬ ان السنوات الاربع الماضية٬ ابرزت دورا للاحزاب الاسلامية ولا سيما للاخوان المسلمين٬ هذا الدور كان اما بسبب تواجدها قبل الثورات كحزب سياسي منظم وله جماهيره كما هو الحال في مصر وتونس٬ واما بسبب الدعم الخليجي والتركي المالي والسياسي بل والعسكري٬ لكن بلا نفوذ جماهيري لها ٬كما هو الحال في سوريا. شاركت هذه القوى الاسلامية متأخرة في الحراك الثوري في كل هذه البلدان٬ ولعبت ٬ وهنا نعني بشكل اخص الاخوان المسلمين٬ دورا انتهازيا كبيرا بتعاملها مع القوى السياسية المشاركة في الثورة من جهة٬ ولكنها بالذات تعاونت مع جهاز الدولة « القديم » بلا حياء.

في تونس حافظت بل وتعاونت حركة النهضة مع اجهزة نظام بن على ومؤسسات دولته. وفي مصر فعل الاخوان المسلمين الشيء نفسه مع المجلس العسكري الاعلى ومؤسسات النظام. وفي الواقع فان هذه الاحزاب خنثت بكل وعودها٬ في مصر حاولت الهيمنة على كل اجهزة الحكم المطروحة في الانتخابات وخاصة الرئاسة ومجلس الشعب بعد ان وعدت الناخبين انها لن تفعل٬ كما مارست سياسات اقتصادية تضاهي في ليبراليتها نظام مبارك نفسه. بكل الاحوال٬ اصبح مشروعا اليوم وعلى ضوء التجربة محاولة تقييم دور وطبيعة هذه الاحزاب والسياسات المممكنة للتعامل معها .

وفي حين يرى البعض ٬ وهنا نتحدث عن الاخوان المسلمين وليس عن داعش وشقيقاته٬ بان حركة الاخوان المسلمين حركة فاشية٬ وهذا شطط كبير . في المقابل ٬ فان الاطروحة التي تقول بان الاخوان حزب « اصلاحي » يثير سجالا وحوارا بين الاشتراكيين واليساريين. لان الاخوان المسلمين حزب « برجوازي » و « يميني » في مواقفه وسياساته و « محافظ » في نفس الوقت. لكن هذا النقاش٬ يستحق ان يستكمل ويتعمق في صفوف الاشتراكيين لاستخلاص افضل المواقف . ذلك لا يعني البتة تبريرا لما تقوم به بعض الانظمة وخاصة في مصر من ممارسات وحشية بحق هذا التنظيم٬ على العكس تماما ٬ فان الخصم الاول لنا تبقى الانظمة المستبدة والفاسدة٬ وعلينا ان لا نتهاون في ادانة ومواجهة تعسفها بحق القوى السياسية ايا كانت يمينية ام يسارية.

خلافا للفوضويين يعترف الماركسيون بالنضال من أجل الإصلاحات، أي من أجل تحسينات في أوضاع الكادحين تترك السلطة كما من قبل في يد الطبقة السائدة ولكن الماركسيين يخوضون في الوقت نفسه نضالا في منتهى الحزم ضد الإصلاحيين الذين يحدون، بواسطة الإصلاحات مباشرة أو بصورة غير مباشرة، من تطلعات الطبقة العاملة ونشاطها. فإن الإصلاحية إنما هي خداع برجوازي للعمال الذين يبقون دائما عبيدا مأجورين، رغم مختلف التحسينات، ما دامت سيادة الرأسمال قائمة. لينين .(برافدا ترودا – 1913) والشائع ماركسيا ان الاصلاحية تطلق على احزاب عمالية او برجوازية لها قاعدة عمالية٬ مع برنامج “اصلاحي” ٬ فهل ينطبق ذلك على حالة الإخوان المسلمين؟؟ بالتأكيد لا ينطبق عليهم وصف الأحزاب الإصلاحية لأن مفهومهم للإصلاح يتناقض تماما مع متطلبات المجتمع للإصلاح وتيناقض مع الأسس التي قامت عليها الأحزاب الإصلاحية في العالم ..

فهي رغم مساوئها ستحقق مطالب طبقية تشمل طبقة أو أكثر في المجتمع وتعطي العمال بعض حقوقهم وتكسب أصوات بعضهم وهي أيضا لا تدعو لنبش الماضي محاولة تكراره في الحاضر لتتحكم بسلوك الفرد وتحد من حريته الشخصية والسياسية كما تفعل الأحزاب الدينية التي تقول إنها إصلاحية .أما نحن الماركسيين الثوريين فاننا نسعى ﻹحداث التغيير الجذري في المجتمع ليتمكن الشعب من إمتلاك أدوات الإنتاح ويمتلك القرار المستقل ويدير شؤون حياته من الأسفل . وتتحقق بذلك سلطة العمال والطبقات الشعبية عن طريق ثورة شعبية تكون الطبقة الاساس فيها هي الطبقةالعاملة بل تكون هذه الثورة تحت قيادتها .لأنها بكل تأكيد ستحقق مصلحة أغلب الطبقات في المجتمع بإستثناء الرأسماليين والبرجوازيين الذين يقولون أنهم مع الإصلاح ومع تحقيق العدالة الإجتماعية وهم في الأصل يسعون لإستمرار هيمنتهم من خلال دعم إصلاحات شكلية لا تغير واقع المجتمع المرتبط إقتصاديا”وثقافيا” بمصلحة فئات صغيرة منتفعة .

وهناك عشرات المقالات الصادرة عن الإخوان في مصر وهي لا تختلف عن مثيلتها في سورية .والعنوان دائما يتحدث عن الإصلاح في المجتمع ومحاربة الفساد .ينجذب القارئ لهذه العناويين الجميلة ولكن عند قراءة المقال تتفاجئ كيف هو الإصلاح على طريقتهم ..يتحدثون عن إبتعاد الناس عن الصلاة وعن النساء المتبرجات وعن خطورة الإختلاط بين الجنسين وكيف يؤدي لإرتكاب الرزيلة ويؤدي إلى تمييع مفهوم الرجولة .وأن الإصلاح الحقيقي يكمن في تطبيق أحكام الشريعة والتمسك بالأخلاق الفاضلة ومحاربة الفسق والفجور .وأقتبس هذا النص من إحدى نصوصهم عن الإصلاح . »كان من مظاهر الفساد الدخيلة على المجتمع في هذه الفترة الاختلاط بين الجنسين، وكان المجتمع ما زال يتحفَّظ على هذا الاختلاط ويرفضه، إلا في بعض الفئات المتحرِّرة والمتشبِّهة بالأجانب »، وكان موقف الإخوان من هذا الأمر هو الالتزام برأي الشرع فيه مهما كان اتهام ذلك بالرجعية أو الجمود؛ فلقد عمل الإخوان على منع الاختلاط الذي يحدث بين الجنسين، وما ينتج عنه من انهيارٍ لأخلاقيات المجتمع ٬ حسب قولهم، وفي ذلك يقول الإمام البنا في “رسالة المرأة المسلمة”: “يرى الإسلام في الاختلاط بين المرأة والرجل خطرًا محققًا؛ فهو يباعد بينهما إلا بالزواج، ولهذا فإن المجتمع الإسلامي مجتمع انفرادي لا مجتمع مشترك”. إنتهى الإقتباس. وكل مقالاتهم عن دور الإخوان في الإصلاح تدور في نفس الفلك .

وغير ذلك فقد أطلقوا في عهد مبارك .برنامح الإخوان المسلمين للإصلاح .ويتحدث بداية عن بناء الإنسان المصري . سأورد ماجاء بهذا الصدد .. تأكيد احترام ثوابت الأمة المتمثلة في الإيمان بالله وكتبه ورسله وشرعه. – تربية النشء على مبادئ الإيمان والأخلاق الفاضلة. – إطلاق حرية الدعوة لشرح مبادئ الإسلام وطبيعته وخصائصه، وأهمها شموله لتنظيم كل جوانب الحياة.- حث الناس على الالتزام بالعبادات والتمسك بالأخلاق الفاضلة والمعاملات الكريمة بكل الوسائل.

تنقية أجهزة الإعلام من كل ما يتعارض مع أحكام الإسلام ومقتضيات الخلق القويم. هذا ماجاء في برنامجهم حول بناء الإنسان المصري ولم يأتوا بجديد ولم تتغير نظرتهم لطبيعة هذا الإنسان فهم يرونه مسلما فقط. ولم يراعوا كل التنوعات الدينية داخل المجتمع٬ وحتى انهم لم يروا التوجهات المختلفة ضمن المسلمين أنفسهم والمنتمون لتيارات فكرية مختلفة وايضا لتيارات وأحزاب يسارية وعلمانية ..ولقد تحدثوا عن الإصلاح السياسي وعن ضرورة أن يكون الشعب مصدر السلطات وأيضا عن تداول السلطة وحق التظاهر السلمي وعن كل هذه الشعارات الجميلة .والتي ينسفها كل ماجاء به برنامجهم حول بناء الإنسان المصري .ولكن مالفت إنتباهي هو حديثهم عن العمال لأول مرة بهذا الوضوح ..ورد التالي. إلغاء القوانين التي شلت حركة العمل الجاد في النقابات المهنية والعمالية، وتبني مشروعات القوانين التي تؤدي إلى إعادة الحياة إلى النقابات والعمل النقابي في مصر، وتعلي من قيمة أداء المهن الحرة، وتحقق لها المناخ الملائم للمشاركة السياسية والإجتماعية في نطاقها المهني …..

ورد ذلك في آخر بند ولكن يجب أن تكون المشاركة السياسية ضمن النطاق « المهني » .بما معناه .لا تفكروا أيها العمال بأكثر من ذلك ولا بمشاركة فاعلة وحقيقية ولاحتى بقيادة التغيير المرتقب .هذا مايفهم من كلامهم ..وهم أكثر رجعية من أعتى الأحزاب الرأسمالية والإشتراكية الإصلاحية والتي تعطي أكثر من ذلك للعمال وتعطيهم هامش للمشاركة في المجتمع أكثر بكثير مماطالب به الإخوان في هذا المجال .والسبب يعود لتركيبتهم الفكرية٬ وحاضنتهم الاجتماعية٬ والقوانين التي تحكم أدائهم السياسي وتكون تابعة لما يصدر عن مكتب الإرشاد وعن المرشد نفسه والتي لا تعدو كونها نوع من الوصاية الروحية وهم أكثر من غيرهم يكرسون الفوارق الطبقية في المجتمع عبر إرتباطهم بالبرجوازية « الدينية » إن صح التعبير .

وحتى برأس المال الديني والذي يسعى لتكريس مفهوم الغني والفقير وأن الفقير له الجنة فيما بعد٬ ويبرر لابشع اشكال الاستغلال للكادحين ..

ولقد أثبتت مجريات ثورة يناير في مصر وما تلاها بأنهم إنتهازيون ومستعدون للتحالف مع أي كان من أجل الوصول للسلطة. فقد حاولوا كبت المجتمع وتضييق الخناق عليه بحجة الدين والأخلاق .وماتلا تلك الفترة من إنتفاض الشعب عليهم وما تلاها من مظاهرات ضخمة في نهاية يونيو ٢٠١٣ والتي كانت جزءا من المد الثوري لثورة يناير٬ فانه لمن الاجحاف لوم حشد جماهيري حاشد كما حصل في ٣٠ يونيو٬ ووصفه بالثورة المضادة٬ لانه تلاه انتصار مدوي للثورة المضادة٬ كيف يمكن ان نلوم « تبدد البخار الثوري « للجماهير لغياب منظمات واحزاب جماهيرية ثورية تستطيع توجيهها بالمسار الصحيح؟٬ في حين ان قوى الثورة المضادة او بالاحرى اجهزة الدولة استطاعت ان تستخدم ذلك لتبرير انقلابها٬ ونجد مثيلا لذلك في تجارب ثورية عديدة في التاريخ ٬ فلم تكن ملايين البشر في ٣٠ يونيو مجرد اناس « متلاعب بهم٬ كما لم تكن هذه الملايين فقط من البرجوازية الوسطى او الكبرى.لكن مالبث السيسي أن إنقلب على الموجة الثورية في يونيو ٢٠١٣ ليعود من جديد لإنتاج الديكتاتورية العسكرية ٬والعمل على تكريسها بحجة محاربة الإرهاب .إن كل ماجرى في مصر أثناء حكم الإخوان .انما يتحملون هم مسؤوليته٬ بالدرجة الأولى فهم لم يرتقوا٬ لا في برنامجهم ولا في ممارساتهم٬ لمستوى الحزب الإصلاحي الذي يدعونه .

لقد كانوا إنتهازيين ورجعيين بشكل واضح وكانت كل دعايتهم « الإصلاحية « تكمن في محاربة الرزيلة الدخيلة على المجتمع على حد قولهم ورغم كل ذلك نؤكد على حقهم في المشاركة السياسية ويجب عدم إقصائهم وندين كل ماتعرضوا له من إعتقال وقتل وندين الإرهاب الفردي . والإرهاب المضاد الواسع النطاق الذي تمارسه السلطة الحاكمة في مصر والذي شمل كل الأحزاب والناشطين المعارضين لحكم العسكر ولعودة الديكتاتورية .والذي يشكل العدو الاساسي السياسي والطبقي للعمال والكادحين . ولذلك٬ فانني اعتقد انه ٬انطلاقا من الماركسية الثورية ٬ لا يمكننا ان نطلق على ٬ او نتعامل مع٬ هذه الاحزاب ٬ ونقصد الاخوان المسلمين٬ صفة احزاب « اصلاحية ». والغوص اكثر في مفهومهم ونظرتهم للثورة والتغيير وكيفية تحقيق العدالة الإجتماعية تؤكد ما أشرت اليه. ولا يمكن بأي حال من الأحوال إعتبارهم كذلك

بقلم : لوركا السوري

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *