بيان القوى الوطنية في السويداء: حول التأكيد على الهوية الوطنية

بيان القوى الوطنية في السويداء: حول التأكيد على الهوية الوطنية

في ظل الظروف الخطيرة التي تمر بها سورية ما بعد الثورة، وخروج القرار الوطني من أيدي السوريين؛ تنشط جهات دولية وإقليمية وحتى محلية لصياغة وتمرير مشاريع تضمن لها مصالحها في سورية وفي المنطقة، متجاهلة مصلحة الشعب السوري في سورية واحدة موحدة أرضاً وشعباً، وضمان حقوق المواطنة الكاملة للسوريين كافة بمختلف انتماءاتهم الدينية والإثنية. ومن عجب أن تبرز أصوات واتجاهات محلية مريبة ترمي – فيما ترمي – إلى الخلاص الفردي عبر تبني الانفصال عن الجسد السوري.

أمام هذه الدعوة الخطيرة ترى القوى الوطنية كافة في السويداء أن مثل هذه المشاريع محكوم عليها بالموت في مهدها، فقد كانت على مدى التاريخ الحديث تنطلق من أعداء الوطن فقط، وتتصدى لها القوى الوطنية في سورية. فقد تبنّت فرنسا هذا المشروع عام 1920 وأسقطه أهلنا حينما حملوا لواء الثورة السورية الكبرى عام 1925. ثم ظهر للوجود بعد نكسة حزيران عام 1967 وكانت وراءه إسرائيل وأسقطه الوطنيون من شعبنا.
أن القوى الوطنية في السويداء ترى أن محافظة السويداء تمتدّ من قرية العانات على الحدود الأردنية حتى عامودا والمالكية على الحدود التركية. وأي تفكير بفصل ذرة من التراب السوري عن الجسد الأم هو خيانة للشعب السوري وتنكّر لتضحيات الأجداد وإرثهم المجيد. وليتذكر الجميع بأن أهلنا في جبل العرب عبر تاريخهم كانوا سوريين قبل أن يكونوا دروزاً. وكما عملوا سابقاً سنعمل اليوم جميعاً على إسقاط أي مشروع يرمي إلى سلخ السويداء أو أي جزء آخر من سوريا عن جسد الأم
والنصر لشعبنا في نضاله ضد دعاة التقسيم

السويداء في 31/ 12/ 2015
القوى الوطنية في محافظة السويداء

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *