الثورة مستمرة، رغم الثورة المضادة

الثورة مستمرة، رغم الثورة المضادة

طور جديد تمر به الثورة السورية ، منذ أشهر، هو طور تنظيم قوى الثورة المضادة لنفسها وازدياد قوتها واستعادتها لزمام المبادرة العسكرية والسياسية على حساب قوى الحراك الشعبي الثوري ، المسلح منها والمدني .وهذا لا يجري على الصعيد الداخلي فقط ، بل انه ملاحظ على الصعيدين الإقليمي والدولي.
قولنا ببروز الثورة المضادة لا يعني الاستسلام لها٫ إطلاقا . إنما يعني الحاجة الى طرح مهمات واستراتيجيات مطابقة للواقع الثوري ومستلزمات انتصار الثورة الشعبية ، وأولها ضرورة بناء القيادة الثورية الجماهيرية البديلة القادرة على مواجهة قوى الثورة المضادة التي يقف النظام الدكتاتوري في مقدمتها اضافة للقوى الظلامية التكفيرية والجهادية. وهذا يتطلب إرساء هيئات التنظيم الذاتي للجماهير وايضاً هيئات حكمها الشعبي.
وفي كل الحالات، فان طور الثورة المضادة ليس سوى “لحظة” من “زمان” السيرورات الثورية الجارية، لن يطول لها البقاء٫ لان الديناميات التحررية للثورات لم تستنفذ بعد طاقاتها ولم تتحقق بعد.
فالثورة إذن مستمرة ، وستمر بمنعطفات وتراجعات وتقدم وإخفاقات وانتصارات ، حتى تصل الى توازن ما في الصراع الطبقي العنيف الجاري يكون لصالح احدى الطبقات المتصارعة، اما الشعبية او البرجوازية ، وأما يؤدي لانهاكهما وانفلات العقال لجنون وحشي مدمر وانفلات الفاشيات.
نحن نقف مع كفاح الجماهير الشعبية وثورتها من اجل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية ومن اجل انتصارها، ونرى في بناء الحزب العمالي الجماهيري ضرورة ملحة على هذا الطريق.
الثورة مستمرة

غياث نعيسة

تشرين الأول   ٢٠١٣

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *