هل بدأ الْوَطَن يرحل عنا؟

هل بدأ الْوَطَن يرحل عنا؟

وكأن الوطن يرحل عنا… رويداً، رويداً… يغادر شعبه كما السنونو… يرجو العودة في ربيع آخر. لكنه الآن فضل الإنزواء لوحده… يبكي أحزانه وأطفاله وحضارة أجيال مضت .. دمرها طغاة العالم بكبسة زر… يبتعد عنا الآن حاملاً معه ذكريات ثورة لم تكتمل… يقضي عليها خلفاء إله لم نعد نعرف أين هو يسكن… وطن يبتعد حاملاً معه دموع اطفال وأمهات يحتضنها… عسى أن يحاول لملمتها… فهل سمعتم بوطن يرحل عن شعبه؟ !!!

سوريا الناس الآن كذل، فقد ملت جهلنا … وتكبرنا…وامراضنا العقليه التي لن تنته… الآن نحن يتامى ، وحيدون ،وكأننا أصبحنا بلا وطن. لقدبدأ الوطن يرحل عنا… رويداً، رويداً… يغادر شعبه كما السنونو… يرجو العودة في ربيع آخر. لكنه الآن فضل الإنزواء لوحده… يبكي أحزانه وأطفاله وحضارة أجيال مضت .. دمرها طغاة العالم بكبسة زر… يبتعد … وطني… في حروفك تسكن آهات الأمهات، ودموع الأطفال وخوف الأحرار… وفي أرضك مرتع للأشلاء وجثث الأبرياء التي تنتظر من يدفنها لتنبت شقائق النعمان… سمائك باتت فضاءً واسعا لطائرات وصواريخ وبراميل تدمر الحجر قبل البشر… بعد أن كانت ملاذاً للطيرو الباحثة عن دفئ الربيع في أرضك ياوطني… نسمات هوائك باتت تعبق برائحة الموت الذي يأبى المغادرة لأي مكان آخر … وطني … يا لوحة لم يستطع أن يصفها رسام ولم يكتبها قلم شاعر ، بت الآن مرتعاً للخوف والدمار…

متى ستعود ياوطني؟ وطني… في حروفك تسكن آهات الأمهات… وآمال ثوار لم تمت بعد، وارادتنا بعودتك إلينا حرا أبيا ما تزال حية. لا تغادرنا لأننا إياك .

بقلم : يسارية الكرامة

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *